قراءة حية لفئران أمي حصة

I was invited to take a trip with Bab Travel last December for a Live Storytelling of young writer, Saud AlSanousi with Bab Travel team. Such an awesome experience to go to the neighborthoods and spots that inspired the writing of this book with the writer himself… not to mention telling us what was untold in that book!

وصلتني دعوة في شهر ديسمبر الماضي من مشروع باب للرحلات لأخذ رحلة للتعرف على الأماكن التي ألهمت الروائي الكويتي الشاب سعود السنعوسي في كتابة رواية فئران أمي حصة. سبق و أن قرأت الرواية و لكني قررت أرد أقراها مرة ثانية لانعاش الذاكرة… فأخذتها معي في أحد السفرات قبل بدء هذه الرحلة

باب للرحلات مشروع لـ تسنيم المذكور و عبدالوهاب الحمادي… مشروع منظم بطريقة ممتازة من حيث طريقة الدعوة و الصور و الفيديوات الترويجية و التشويقية للرحلة قبل موعدها. ملتزمين تماما بالمواعيد (رحت معاهم أكثر من رحلة) و الباص كبير و واسع و نظيف جدا… يتمتعون بقدر عالي من الثقافة و طريقة طرح المواضيع و بالهم وسيع… أنصح بمتابعتهم و مشاركتهم برحلاتهم الشيقة

كان الوعد عند صالة الميلم بمنطقة العديلية… شوفوا ابتسامة تسنيم و هي تستقبلنا! حرصهم عالتفاصيل مبين بهذه الصورة من عربانة الجمعية ورا تسنيم! ما كانت موجودة بالصدفة… ما راح أقول لكم السبب لأني مابي أحرق عليكم القصة بس ترمز لوقائع و أحداث بالرواية و أحد شخصياتها

مختارية السرة كانت مدخل لمستشفى المجانين بمسلسل على الدنيا السلام (محظوظة و مبروكة) و لأبطال الرواية ذكريات طفولية جميلة بهذه المنطقة

من أحياء منطقة السرة التي شهدت مواقف عديدة لأحداث هذه الرواية و رمزية هذه النخلات الثلاث… بنات كيفان

و وقفة عند مجمع الأنبعي

لا تزال اللافتات القديمة موجودة هناك

اللي قروا الرواية أكيد بيفهمون رمزية هذا المكان… بتنوع أصحاب المحلات و جنسياتهم المختلفة و كيف تعامل معهم سكان هذه المنطقة

هذا صاحب البقالة الحالي و هو حفيد “حيدر” أحد شخصيات الرواية

مدسة حمود برغش السعدون المتوسطة للبنين اللي كان إسمها مدرسة النجاح… حيث درس أبطال الرواية

و لا تزال أحد لافتات مدرسة النجاح المتوسطة للبنين موجودة

مداخلات سعود السنعوسي أثناء الرحلة كانت جدا شيقة

نصب تذكاري لشهداء منطقة السرة… الله يجمعهم مع أحبابهم في الفردوس الأعلى

الشهيد جاسم محمد عبدالله المطوع

و الشهيد عبداللطيف عبدالله المنير

الجسر ما بين منطقتي السرة و الجابرية يحمل رمزية أخرى… و لما كنت أقرا الرواية و أتخيل المنظر و أتخيل طيور تباع الجيف… خيالي واسع فالرحلة أثرت في مخيلتي أكثر و أكثر

من هدايا باب للرحلات… كيس فيه محتويات لها صلة بالرواية… و رائحة من الذكريات

 طبعا أنا أخذت روايتي معاي و وقعها لي سعود السنعوسي بنهاية الرحلة

أنصح و بشدة بمتابعة مشروع باب للرحلات و اكتشاف العالم من وراء بابهم… منظمين و رحلاتهم ممتعة و سمعتهم أكثر من طيبة

:للتواصل معاهم و لمعرفة المزيد عن رحلاتهم داخل و خارج الكويت

https://www.babtravel.net/

Instagram: @BabTravel

Twitter: BabTravelCO

Snapchat: BabTravelCO

This entry was posted in REVIEWS, TRAVELS and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *